الرئيسية / اخبار فلسطينية / الاحتلال يهدم منزلا وبناية سكنية في القدس

الاحتلال يهدم منزلا وبناية سكنية في القدس

هدمت جرافات بلدية الاحتلال فجر اليوم الأربعاء منزلا سكنيا قيد الإنشاء في قرية العيسوية، بحجة البناء دون ترخيص.
واقتحمت قوات كبيرة من الوحدات الخاصة وطواقم البلدية برفقة جرافة قرية العيسوية، وحاصرت منشأة سكنية قيد الإنشاء تعود للمواطن شريف محيسن، وبعد اغلاق محيطها باشرت بعملية هدمها.
وأوضح عضو لجنة المتابعة في العيسوية محمد أبو الحمص أن جرافات الاحتلال هدمت منزل المواطن محيسن وهو قيد الإنشاء وملاصق لمنشأة سكنية أخرى مما أدى الى الحاق الضرر بها خاصة وأن مدخلها أصبح عبارة عن ركام المنزل المهدوم.
وأضاف أبو الحمص أن بلدية الاحتلال تتذرع بالبناء غير المرخص لهدم المنشآت في العيسوية سواء سكنية أو زراعية أو تجارية، في الوقت الذي ترفض منذ عشرين عاما الموافقة على خارطة هيكلية ليتمكن السكان من البناء والتوسع في أراضيهم ، بحجة “عدم وجود ميزانية “.
وأضاف أبو الحمص أن محيسن حاول ترخيص منزله وأمرته البلدية بإيقاف البناء لحين النظر بطلب الرخصة، الا ان المحكمة أصدرت قرارا يقضي بهدم المنزل.
وأضاف أبو الحمص أن بلدية الاحتلال توزع بشكل مستمر قرارات هدم في قرية العيسوية مما يؤدي الى خلق حالة من عدم الأمان لدى العائلات التي تصبح مهددة بالطرد والتشرد من منزلها ، ناهيك عن رفع قضايا على السكان وفرض الغرامات المالية عليهم بحجة البناء دون ترخيص، وفي حال طلب رخصة للمنزل فإنها تتحجج بعدم وجود خارطة هيكلية للقرية.
ولفت أبو الحمص أن أهالي ولجان ومؤسسات قرية العيسوية نظمت قبل يومين وقفة احتجاجية عند مخل القرية احتجاجا على سياسة الهدم في القرية والمتصاعدة منذ مطلع العام الجاري.

كما اقتحمت قوات الاحتلال حي شعفاط شمال القدس، وهدمت بناية سكنية قيد الإنشاء بحجة البناء دون ترخيص.وعلمت وكالة معا أن البناية تعود للمواطن جمال عبد الحميد أبو خضير، ومؤلفة من طابقين مساحتها الاجمالية 240 مترا مربعا كما أوضحت العائلة.وأضافت العائلة أن جمال بدأ قبل حوالي شهر ببنائها، وفوجئ اليوم بعملية هدمها دون سابق انذار.

عن admin

شاهد أيضاً

“الأونروا” تحذر من عواقب تقليص أميركا مساهمتها وتدعو إلى أوسع التفاف حول اللاجئين

حذر المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين “الأونروا” بيير كرينبول من عواقب تقليص الولايات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *