أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار فلسطينية / اخبار عربية ودولية / أردوغان يؤكد من الخرطوم التوجه لبناء علاقات استراتيجية مع السودان

أردوغان يؤكد من الخرطوم التوجه لبناء علاقات استراتيجية مع السودان

أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن الخرطوم وأنقرة، رسمتا خارطة طريق لمستقبل علاقاتهما وتتطلعان لبذل المزيد من الجهد لتعزيزها في شتى المجالات، وأن البلدين يعملان لإقامة وتأسيس علاقات قوية لمصلحتهما.

وقال أردوغان في كلمة له اليوم الاثنين، أمام الهيئة التشريعية القومية السودانية، “البرلمان”، نقلها تلفزيون “الشروق” السوداني: “إن تركيا والسودان وقعا عدداً من الاتفاقيات خلال الزيارة، وقررا إنشاء مجلس للتعاون الاستراتيجي بين البلدين، وأسسا مجموعة التخطيط الاستراتيجي للبحث في المسائل الدولية والتشاور حولها”.

وتابع: “نتطلع لإبرام اتفاقية تعاون إضافية بين القوات المسلحة في البلدين”.

وجدّد أردوغان حرص بلاده على المساهمة في تنمية السودان باعتبارها أولوية من خلال دعم الزراعة وحفر الآبار وقطاعي الصحة والتعليم، وإنشاء مدارس مهنية بالخرطوم ونيالا، ودعم العلاج المجاني لـ 100 مريض سوداني سنوياً.

وثمن أردوغان مسار الحوار الوطني السوداني، ودعا الحركات المسلحة والأحزاب المعارضة للانضمام إليه، وجدّد حرص بلاده على التعاون مع السودان وأفريقيا لخلق مزيد من الاستقرار للقارة الأفريقية ودعم البنية التحتية الأفريقية، لافتاً إلى أن السودان هو الضامن لاستقرار أفريقيا.

وامتدح أردوغان جهود السودان في مكافحة منظمة “غولن” الإرهابية وتحويل مدارسها إلى وقف للمعارف التركية، الذي سيعمل على تحسين جودة التعليم في السودان.

وشدّد على أهمية تعاون العالم الإسلامي والتحلي بالحذر حيال المنظمات الإرهابية، منوهاً إلى أن كل من يدعم الإرهاب سيكون هدفاً للإرهابيين، وفق تعبيره.

ووقع السودان وتركيا، أمس الأحد، على 12 اتفاقية تعاون مشترك في مجالات الزراعة والصناعة والتعدين والصحة، بالإضافة إلى اتفاقية تكوين لجنة سياسية عليا برئاسة رئيسي البلدين، تجتمع سنوياً بين الخرطوم وأنقرا بالتناوب.

جاء ذلك في مستهل زيارة يقوم بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى الخرطوم، وهي الأولى لرئيس تركي إلى السودان منذ الاستقلال.

عن admin

شاهد أيضاً

محامي ترمب الشخصي سيمثل أمام المحكمة في نيويورك

يمثل مايكل كوهين، محامي الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أمام محكمة في نيويورك اليوم الاثنين، للتحقيق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *