الرئيسية / اخبار فلسطينية / بعد 11 عاماً.. تل ابيب تعترف بقصف “مفاعل نووي” بسوريا

بعد 11 عاماً.. تل ابيب تعترف بقصف “مفاعل نووي” بسوريا

اعترف الجيش الاسرائيلي الاربعاء بمسؤوليته عن غارة جوية استهدفت في 2007 منشأة في شرق سوريا يشتبه بأنها كانت تؤوي مفاعلا نوويا تطوره دمشق سرا، لتتأكد بذلك الشكوك التي لطالما حامت حول مسؤولية تل أبيب عن ذاك الهجوم الخاطف.

وليل الخامس الى السادس من أيلول 2007 اسفرت غارة جوية في منطقة الكُبر بمحافظة دير الزور السورية عن تدمير منشأة صحراوية قالت الولايات المتحدة لاحقا انها كانت تضم مفاعلا نوويا يبنيه النظام السوري سرا بمساعدة من كوريا الشمالية، في اتهام نفته دمشق مؤكدة ان المنشأة المستهدفة ليست سوى قاعدة عسكرية مهجورة.

الاعتراف الإسرائيلي عن المسؤولية عن تدمير منشأة “الكُبر” السورية، يأتي بعد أن رفعت تل أبيب السرية عن وثائق متعلقة بالغارة، تزامنا مع تكثيفها تحذيراتها من أخطار تعزيز طهران لوجودها العسكري في سوريا، وتحريضها ضد الاتفاق النووي الدولي مع إيران، ما يجعل من هذا الاعتراف، رسالة تهديد إلى إيران بإمكانية استهداف منشآتها النووية وبأنها ستكون اللاحقة بعد سوريا.

“هذه كانت في واقع الأمر أكبر ضربة إسرائيلية في الأراضي السورية منذ حرب يوم الغفران” يقول رئيس الأركان الإسرائيلي الحالي، الفريق غادي إيزنكوت، الذي كان رئيسًا للقيادة الشمالية آنذاك.

والجدير بالذكر أن قصف سلاح الجو الإسرائيلي للمنشأة السورية المشتبه في أنها نووية، ليس الأول من نوعه إذ كان دمر عام 1981 مفاعل تموز في العراق، على الرغم من معارضة واشنطن حينها لمثل هذه الخطوة.

وتتضمن الوثائق التي رفعت إسرائيل السرية عنها وقامت بتوزيعها على وسائل الإعلام، مشاهد من عملية القصف الجوي، ومقطع فيديو لقائد العملية الجنرال غادي أيزنكوت، يتحدث فيه عن تفاصيل الهجوم، إضافة إلى صور لبيانات سرية عن المنشأة السورية جمعتها استخبارات الجيش.

وقال بيان للجيش الإسرائيلي عن تلك الغارة على منشأة “الكُبر” السورية إنه في ” ليل الخامس إلى السادس من سبتمبر 2007، نجح الطيران الحربي الإسرائيلي في تدمير مفاعل نووي سوري في مراحل التطوير”، مضيفا في هذا السياق أن “المفاعل كان قريبا من اكتماله، ونجحت العملية في إزالة تهديد وجودي ناشئ لإسرائيل والمنطقة بأكملها من القدرات النووية السورية”.

الولايات المتحدة بدورها كانت أكدت عام 2008 أن الغارة المجهولة على المنشأة السرية شنتها إسرائيل، وأكدت في الوقت ذاته أن الموقع المستهدف كان مفاعلا نوويا سريا قيد الإنشاء.

دمشق نفت تلك الاتهامات، إلا أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية قالت في عام 2011 إنه “من المحتمل جدا” أن تكون جدران موقع “الكبر” قد أخفت مفاعلا نوويا يجري بناؤه بمساعدة من كوريا الشمالية.

عن admin

شاهد أيضاً

اعتقال 16 مواطنا في اقتحام الاحتلال لمناطق الضفة

جددت قوات الاحتلال الإسرائيلي ممارساتها العدوانية بحق الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية، حيث داهمت فجر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *