الرئيسية / اخبار فلسطينية / الشيوخي : تدمير مدرسة زنوتا الليلة الماضية يظهر نازية وفاشية الاحتلال

الشيوخي : تدمير مدرسة زنوتا الليلة الماضية يظهر نازية وفاشية الاحتلال

شارك صباح اليوم رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني وأمين عام اللجان الشعبية المهندس عزمي الشيوخي في الوقفة التضامنية مع أهالي خربة زنوتا جنوب الظاهرية في محافظة الخليل بالضفة الغربية مع وفد من هيئة مقاومة الجدار والاستيطان ومحافظة الخليل في أعقاب قيام جيش الاحتلال منتصف الليلة الماضية بدون سابق إنذار بهدم وتدمير مدرسة زنوتا الاساسية المختلطة ( مدرسة التحدي رقم 7) التي تم افتتاحها قبل أسبوعين تحت رعاية وزير التربية والتعليم العالي الدكتور صبري صيدم وعطوفة محافظ محافظة الخليل السيد كامل حميد وامين سر حركة فتح في اقليم جنوب الخليل السيد ياسر دودين وعضو الإقليم محمد حسن الجبارين وهيئة مقاومة مقاومة الجدار والاستيطان ورئيس وأعضاء مجلس بلدية الظاهريةالسيد راتب الصبار وزملائه والمجالس المحلية ورئيس واعضاء الغرفة التجارية جنوب الخليل جلال المخارزة وزملائه واللجان الشعبية والوطنية ووجهاء العشائر وممثلي الفعاليات الرسمية والوطنية والاهلية والشعبية واليوم وبعد اسبوعين من افتتاح المدرسة عادوا مجددا كي يعبروا عن تضامنهم مع أهالي وطلاب مدرسة زنوتا .
وفي تعقيب امين عام اللجان الشعبية عزمي الشيوخي على تدمير وهدم المدرسة من قبل جيش الاحتلال قال الشيوخي ان قيام جيش الاحتلال بتدمير وهدم مدرسة زنوتا الاساسية المختلطة يظهر نازية وفاشية الاحتلال وينيط اللثام عن الوجه الحقيقي القبيح له امام المجتمع الدولي وأشاد الشيوخي بصمود أهالي خربة زنوتا وبتمسك اطفال وطلاب المدرسة بحقهم في التعليم والعدالة والحرية والحياة .


وثمن الشيوخي الجهود الكبيرة والمتابعات الحثيثة التي يقوم بها رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير المهندس وليد عساف وأركان وموظفي الهيئة وجهود ومتابعات معالي وزير التعليم العالي الدكتور صبري صيدم وأركان وزارته وموظفيها وجهود عطوفة محافظ محافظة الخليل السيد كامل حميد وموظفي المحافظة بتوجيهات وتعليمات سيادة الرئيس محمود عباس ابو مازن حفظه الله رمز الشرعية والصمود الفلسطيني ودولة رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله .
وأوضح الشيوخي ان أهالي خربة زنوتا صامدون وكانت خربتهم مهددة بالهدم وحصلوا على قرار محكمة بعدم هدم الخربة ولكن الاحتلال قد جاء وهدم المدرسة بالتزامن مع وحود رئيس اللجنة الشعبية لخربة زنوتا الحاج باجس الطل في مستشفى الميزان تحت عملية جراحية للقلب المفتوح يتم إجراءها له وأنه أصبح بوضع صحي صعب نتيجة صموده في مواجهة المخططات الاحتلالية الهادفه إلى ترحيل أهالي زنوتا من أرضهم التي توارثوها اب عن جد .
وأضاف الشيوخي ان قوات الاحتلال قامت بهدم وتفكيك وتدمير المدرسة تحت جنح الظلام وان المدرسة مكونة من 6 غرف صفية وغرفة صفية أخرى لطلاب الروضة اضافة لغرفة الإدارة ودورة صحية وان المدرسة تشكل احد مرافق الخدمات الخاصة لأهالي زنوتا والمهمة لاستمرار حياتهم فوق ارضهم .


وندد مدير عام مديرية هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في جنوب الضفة الغربية الاستاذ يونس عرار بعملية هدم مدرسة زنوتا من قبل الاحتلال ووعد باسم رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف بتقديم كل ما يلزم لتعزيز صمود أهالي وطلاب خربة ومدرسة زنوتا .
وقام مساعد محافظ محافظة الخليل الأستاذ قصي دعنا بإحضار إحدى الخيم التي تم اقامتها في الموقع وإعادة الطلبة إلى مقاعد الدراسة بتوجيهات من عطوفة المحافظ كامل حميد

وفي نفس السياق استنكرت وزارة التربية والتعليم العالي تدمير مدرسة زنوتا الأساسية المختلطة “التحدي7” الواقعة بمديرية جنوب الخليل الليلة الماضية، واصفةً هذا الفعل بجريمة جديدة نكراء بحق المؤسسات التعليمية، واعتداء على حق الطلبة والأطفال في الوصول إلى بيئة تعليمية آمنة ومستقرة.

وأكدت الوزارة في بيان لها اليوم الثلاثاء، أن تدمير هذه المدرسة يأتي كنتاج لتحريض الاحتلال المتواصل والممنهج ضد التعليم الفلسطيني، وأيضا نتيجة لحالة الصمت الدولي والعجز عن لجم ممارسات الاحتلال المجحفة بحق قطاع التعليم.

وتساءلت الوزارة في بيانها: هل هذه المدرسة التي شيدت في منطقة نائية هي المحرض على “إسرائيل”؟ مجددة تأكيدها على أن الاحتلال هو المحرض الأول والأساسي ضد الشعب الفلسطيني ومؤسساته التعليمية.

وفي هذا السياق، أكد وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم، أن استهداف هذه المدرسة، تحت جنح الظلام يكشف عن وجه المحتل البشع وضعفه وإمعانه في تدمير المؤسسات التعليمية دون اكتراث للقوانين والمواثيق الحقوقية والإنسانية، داعياً المؤسسات الدولية كافة إلى التدخل العاجل والفوري لوضع حدٍ لهذه الانتهاكات الإجرامية بحق التعليم.

يُشار إلى أن الوزارة كانت قد افتتحت هذه المدرسة قبل فترة وجيزة في منطقة قريبة من جنوب شرق الظاهرية، وتم تشييدها في المناطق المصنفة “ج”، وهي تأكيد على رسالة العدالة في التعليم وتوفير التعليم النوعي للجميع، لا سيما في هذه المناطق المستهدفة.

وفي نفس الاطار استنكرت مديرية التربية والتعليم العالي- جنوب الخليل ما يقوم به جيش الاحتلال الإسرائيلي حالياً من السيطرة على مدرسة زنوتا الاساسية المختلطة ومصادرة اثاثها والبدء باجراءات الهدم والتي تقع في التجمع البدوي القريب من جنوب شرق الظاهرية التي افتتحت من قبل معالي وزير التربية والتعليم العالي الشهر الماضي ضمن مدارس التحدي التي توفرها الوزارة في المناطق المستهدفة من قبل الاحتلال الاسرائيلي.

وبينت المديرية أن الاحتلال لا يتوقف عن استهداف المسيرة التعليمية وتعطيلها من خلال ممارسته العدوانية التي تتنافى مع القوانين الدولية والحقوق العامة.


وأكدت المديرية أن هدم مدرسة زنوتا يأتي في سياق سياسة التجهيل التي يمارسها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.
في حين اكد مدير التربية والتعليم العالي – جنوب الخليل أ.محمد سامي ان ما يحدث الان من مصادرة لاثاث المدرسة والبدء بهدم مدرسة زنوتا تحت جنح الظلام ما هو الا دليل على ضعف الاحتلال ضد الانسان الفلسطيني المتسمك بارضه ،موضحا ان بناء هذه المدرسة جاء ليعزز من مقومات التحدي وصمود المواطن بارضه وتوفير حق التعليم لكافة اطفال فلسطين، وإن ما يحدث في مدرسة زنوتا لن يثني المديرية عن توفير التعليم في كافة المناطق المستهدفة .
وناشد سامي المؤسسات الدولية بالتدخل لحماية حقوق الطلاب التعليمية، وأخذ موقف جدي إزاء هذه الممارسات الهمجية العدوانية وتوفير الحماية للمدارس والطلبة والمعلمين.
كما طالبت المديرية وسائل الإعلام بفضح ممارسات الاحتلال وإبراز جرائمه واعتداءاته على المدارس .

عن admin

شاهد أيضاً

حملة اعتقالات تطال 24 مواطناً

واصل جيش الاحتلال فجر اليوم الاثنين، عمليات التفتيش والاقتحام في الضفة والقدس قبل ان يعتقل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *