الرئيسية / اخبار فلسطينية / الشيوخي يكشف عن برنامج احتلالي كبير لاحلال الشيكل مكان الدينار الاردني في فلسطين لتدمير اقتصادنا

الشيوخي يكشف عن برنامج احتلالي كبير لاحلال الشيكل مكان الدينار الاردني في فلسطين لتدمير اقتصادنا

كشف رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني وامين عام اللجان الشعبية المهندس عزمي الشيوخي النقاب عن وجود برنامج اسرائيلي احتلالي احلالي كبير يهدف الى احلال الشيكل الاسرائيلي مكان الدينار الاردني في فلسطين لتدمير اقتصادنا الوطني وللاضرار بالاقتصاد الاردني على حد سواء .
واوضح الشيوخي اليوم في تصريحاته الصحفية لاذاعات محلية ان برنامج الاحتلال يهدف الى اغراق اسواقنا الفلسطينية وبنوكنا ومحلات الصرافة بعملة الشيكل الاسرائيلية حتى تصبح العملة الاسرائيلية هي العملة الوحيدة في مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية .
ونوه عن وجود اختفاء للعملة الاردنية من السوق بكافة فئاتها من حين لاخر معتبرا اخفاء الدينار من قبل الاحتلال يمس حقوق المستهلكين الخاصة بضرورة توفره والخاصة بحقه في الاختيار وحقه في العدالة مؤكدا ان اختفاء الدينار الاردني من الاسواق بفعل برامج الاحلال الاستيطانية الاسرائيلية الخبيثة انتهاك صارخ لحقوق الانسان وتعدي واضح على الحقوق السيادية والاجتماعية والاقتصادية والوطنية لشعبنا الفلسطيني ولسلطتنا الوطنية الفلسطينية ومخالف لجميع الاتفاقات والقوانين والاعراف عدا عن انه شكل من اشكال الاحتلال والاستيطان والاحتكار
واشار ان اكثر من 4 مليار شيكل من الودائع الفلسطينة الموجودة في البنوك الفلسطينية يرفض البنك المركزي الاحتلالي الاسرائيلي تحويلها من الشيكل للدينار او للدولار او اي عملات صعبة اخرى .
وافاد ان الاحتلال يشن حرب شعواء على العملة الاردنية وعلى الانواع الاخرى من العملات الصعبة في الاسواق والبنوك وعند محلات الصرافة الفلسطينية ويعمل على تجفيف مصادر وصول الدينار الاردني والعملات الصعبة الاخرى الى اسواقنا وبنوكنا بكل الوسائل وان النقص الكبير في العرض للدينار الاردني بجميع فئاته الصغيرة الدنيا والكبيرة العليا اصبح ظاهرة موجودة لا يستطيع اي احد انكار وجودها .
وقال ان الدينار الورقي والنصف دينار الورقي والخمسة دنانير ورقية وايضا جميع فئات الدينار الاردني الدنيا من العملة الاردنية المعدنية اصبحت لا تشاهد في اسواقنا وتكاد تكون معدومة او غير موجوده تماما .
واوضح ان اختفاء الدينار من اسواقنا من حين الى اخر ونقص العرض والزيادة المستمرة في الطلب على الدينار في اسواقنا يكرس تبعية اقتصادنا الوطني بالاقتصاد الاسرائيلي ومن شانه تحويل اسواقنا واقتصادنا الى اكبر مستهلك واوسع سوق لاستهلاك البضائع والمنتجات الاسرائيلية وتحويل شعبنا من منتج الى مستهلك بالكامل وخادم لاقتصاد الاحتلال مما يفاقم مشكلة البطالة والفقر ويدمر اقتصادنا بكافة قطاعاته وخصوصا القطاعات الزراعية والانتاجية .
واكد ان شعبنا الفلسطيني بكافة مؤسساته الرسمية والوطنية والاهلية مع القطاع الخاص يجب ان يتكامل ويتناغم في العمل والاداء باستخدام الدينار الاردني كسلاح في مواجهة حرب العملات وحالة الاغراف التي يتعرض لها اقتصادنا واسواقنا بالشيكل الاسرائيلي الاحلالي .
وقال يجب تعميق وتجذير الدينار الاردني في اسواقنا الفلسطينية في التبادلات التجارية العقارية وفي قطاع السيارات وايضا الماكنات والاثاث وفي الذهب والمعادن الثمينة وفي الحوالات المالية المصرفية وفي عقود الزواج والعادات والتقاليد والمراسيم الاجتماعية والعشائرية وصولا الى الحفاظ على وجوده في مقدمة العملات المتداولة في اسواقنا و مناطقنا الفلسطينية المحتلة حتى نتمكن من استخدام عملتنا الوطنية السيادية في اسواقنا بكافة اشكالها وانواعها الرقمية الالكترونية وفئاتها الورقية والمعدنية الفلسطينية .

 

 

عن admin

شاهد أيضاً

أبرز عناوين الصحف الفلسطينية

أبرزت الصحف الفلسطينية الثلاث (القدس، والحياة الجديدة، والأيام) الصادرة اليوم الاثنين، في عناوينها خبر إصدار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *