الرئيسية / اخبار فلسطينية / اخبار عربية ودولية / إيران تستهدف القوات الأميركية في العراق و”البنتاغون” يقيم الأضرار

إيران تستهدف القوات الأميركية في العراق و”البنتاغون” يقيم الأضرار

أعلن البنتاغون، أن إيران أطلقت فجر الأربعاء “أكثر من 12 صاروخاً” على قاعدتين عسكريتين في العراق تستخدمهما القوات الأميركية.

وأوضح مساعد وزير الدفاع الأميركي للشؤون العامة جوناثان هوفمان، أن البنتاغون بصدد تقييم الأضرار ودرس سبل “الردّ” على هذه الضربة، التي قالت طهران إنّها شنّتها انتقاماً لمقتل الجنرال قاسم سليماني بغارة أميركية في بغداد الأسبوع الماضي.

وأضاف أنّه “من الواضح أنّ هذه الصواريخ أطلقت من إيران واستهدفت على الأقل قاعدتين عسكريتين عراقيتين تستخدمهما القوات الأميركية وقوات التحالف في عين الأسد وإربيل”.

ويأتي الهجوم الصاروخي الإيراني بعدما توعّدت طهران بـ”الردّ” على ضربة أميركية بطائرة مسيّرة قتل فيها القائد الإيراني الفريق قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد العراقي أبو مهدي المهندس في بغداد الجمعة الماضي.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أنّه سيدلي بتصريح صباح الأربعاء حول الضربة.

وقال ترامب في تغريدة على “تويتر” إنّ “كل شيء على ما يرام!. لقد أطلقت صواريخ من إيران على قاعدتين عسكريتين في العراق. تقييم الخسائر والأضرار جارٍ الآن. حتى الآن كل شيء على ما يرام!”.

من جانبها، أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية، سقوط 22 صاروخاً في العراق، بعدما قصفت إيران بصواريخ بالستية فجراً قاعدتين عسكريتين تتمركز فيهما قوات أميركية.

وأشار البيان إلى أن القصف استمر نصف ساعة “وقد سقط 17 صاروخاً على قاعدة عين الأسد الجوية (…) وخمسة صواريخ على مدينة أربيل”، مشيراً إلى أنه “لم يسجل أي خسائر ضمن القوات العراقية” من دون تفاصيل عن الجنود الأميركيين.

وتبنّت إيران الهجوم الصاروخي البالستي، وقال حرس الثورة الإسلامية إنّه أطلق “عشرات الصواريخ أرض – أرض على قاعدة للجيش الأميركي المعروفة باسم عين الأسد” بمحافظة الأنبار، محذّراً النظام الأميركي من أنّ أيّ اعتداء او تحرّك آخر سيواجه ردّاً اكثر ايلاماً وقساوة”.

عن admin

شاهد أيضاً

تسجيل 52 حالة وفاة جديدة بكورونا في الصين في أدنى حصيلة خلال 3 أسابيع

ارتفعت حصيلة الوفيات الناجمة عن “فيروس كورونا المستجدّ” في الصين، اليوم الأربعاء، إلى 2715 حالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *