الرئيسية / اخبار فلسطينية / وزيرا العدل والاتصالات يهاتفان الشيوخي للاطمئنان على سلامة المصابين

وزيرا العدل والاتصالات يهاتفان الشيوخي للاطمئنان على سلامة المصابين

وزيرا العدل والاتصالات يهاتفان الشيوخي للاطمئنان على سلامة المصابين والشيوخي يؤكد ضرورة الجدية وعدم الاستهتار لمواجهة فيروس كورونا وفيروس الضم

تلقى المصاب بفيرس كورونا رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني وامين عام اللجان الشعبية الفلسطينية الاعلامي المهندس عزمي الشيوخي اتصالين هاتفيين منفصلين من وزير وزارة العدل الفلسطيني الدكتور محمد فهاد الشلالدة ووزير وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتور اسحق سدر للاطمئنان على سلامته وسلامة المصابين بفيروس كورونا مرض كوفيد 19 في محافظة الخليل .

وقد اتصل الوزيرين الشلالدة وسدر بالمصاب المهندس عزمي الشيوخي “58 عام” بمكان حجره بمنزله بالخليل والمحجور مع 6 مصابين من افراد اسرته لليوم العاشر على التوالي وهم زوجته المصابه السيدة (ام معتصم الشيوخي) “55عام” وابنته المصابة (روان الشيوخي ) “30عام” ونجله المصاب (شريف عزمي الشيوخي) “27عام” وابنة نجله شريف المصابة الطفلة (فاطمة الزهراء) “4 اعوام” وزوجة نجله معتصم المصابة الحامل السيدة (ساره غيث) “25عام” وزوجة نجله مهند المصابه السيدة (حنين كرامة) “20 عام ” المرضعة لطفلها الرضيع (تيم) “1شهر” المولود حديثا .

وخلال المكالمتين الهاتفيين اكد الشيوخي للوزيرين على ضرورة الجدية وعدم الاستهتار من قبل نسبة من المواطنين لمواجهة فيروس كورونا وفيروس الضم والاستيطان الاستعماري .

وفي سياق اخر اكد الشيوخي على اهمية تحقيق الوحدة الوطنية الشاملة وضرورة استجابة حركة ح م ا س لمتطلبات المصالحة والوحدة الوطنية باسرع وقت ووقف الردح والتراشق الاعلامي وانهاء الانقسام الى غير رجعه .

وفي نفس الاطار جدد الشيوخي التاكيد على ضرورة الالتزام الشامل من قبل المواطنين بقرارات القيادة والحكومة ووزارة الصحة والاجهزة الامنية والمحافظين لمواجهة فيروس كورونا وفيروس الضم وفيروس الاستيطان الاستعماري والعمل الوحدوي المشترك لافشال صفقة ترمب الصهيو امريكية .

واشار الشيوخي الى ان تناغم وتوحيد الجهود يخفف الخسائر والاضرار ويحمي كبار السن واصحاب الامراض المزمنة والاشخاص التي لا تتوفر في اجسامهم المناعه اللازمة لمقاومة الفيروس محذرا من تشكيك البعض بعدم وجود الفيروس ومن مغبة تواصل استهتار البعض الاخر من خطورة الفيروس .

وجدد في نفس الاطار الشيوخي دعوته الى ضرورة الوحدة والتلاحم والتكافل الاسري والاجتماعي والوطني من قبل جميع اطياف وقطاعات شعبنا للخروج من الجائحة وافشال برنامج الضم والاستيطان الاستعماري واقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس المحررة .

وكرر الشيوخي في نفس الاطار ان شعبنا عظيم وبطل وان زعيمنا الراحل ياسر عرفات قالها : (يا جبل ما يهزك ريح) واحنا وشعبنا بنقول : (يا جبل ما يهزك فيروس) وهذا شعب الصمود والابداعات النضالية وان شعبنا عبر جميع مراحل النضال والكفاح الوطني الفلسطيني كان اكبر من قيادته وان شعبنا العظيم سوف ينتصر على جميع انواع الفيروسات بارادته الصلبة وبتصميمه على الحقوق الوطنية والثوابت خلف القيادة الشرعية م.ت.ف .

وثمن الشيوخي اتصال الوزيرين من اجل اطمئنانهما على المصابين في محافظة الخليل واشاد بمواقف وجهود القيادة الفلسطينية وعلى راسها الرئيس محمود عباس ابو مازن الثابت على الثوابت والداعم والمساند لاجراءات الحكومة ولرئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية والمحافظ اللواء جبرين البكري والاجهزة الامنية ولجان الطواريء والاطقم الطبية الذين يبذلون الجهود المتواصلة من اجل حماية شعبنا من الوباء وحماية ارضنا ومقدساتنا وقدسنا وقضيتنا الفلسطينية العادلة من الاحتلال والغطرسة الصهيو امريكية .

وقال الشيوخي ان الاتصالين من الوزيري الشلالدة وسدر يهدفان الى الاطمئنان على سلامة الشيوخي وعلى سلامة جميع المصابين بفيروس كورونا في محافظة الخليل خاصة وفي فلسطين عامه واضاف ان هذه الاتصالات تشكل جزء من العلاج للمرضى واكسجين اضافي ينعشهم وقد تركت هذه الاتصالات الاخوية الصادقة منهما ومن المسؤولين بالغ الاثر الطيب في نفوس شعبنا وجميع المصابين .

واكد الوزيرين خلال اتصاليهما مع الشيوخي على ضرورة التزام الجميع بتنفيذ كل اجراءات السلامة والحجر والعزل والتعقيم والوقاية وتحقيق الامن والسلامة والسلم الاهلي وتكامل كل الجهود الرسمية والامنية والوطنية والاهلية والشعبية والعشائرية لمواجهة فيروس كورونا ومواجهة الضم والاستيطان الاستعماري على طريق اقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة بعاصمتها الابدية القدس الشريف .

وعبر كل من الشلالدة وسدر عن صدق مشاعرهما الاخوية وصدق مشاعر القيادة الفلسطينية والحكومة مع المصابين والتمنيات الطيبة بشفائهم العاجل .

وفي نفس السياق عبر الشيوخي عن الشكر والعرفان للوزيرين الشلادة وسدر وللقيادة الفلسطينية على جهودها وتمسكها بالتوابت وما تبذله من جهد مع الحكومة لحماية شعبنا وارضنا وقضيتنا العادلة معبرا عن التفاف جماهير شعبنا ومؤسساته وعشائره في محافظة الخليل حول قرارات القيادة والحكومة وقرارات عطوفة المحافظ اللواء جبرين البكري والاجهزة الامنية لمواجهة فيروس كورونا وفيروس الضم والتهويد .

ودعا الوزيرين الشلالده وسدر الله عز وجل ان يشفي الشيوخي وجميع المصابين والمرضى وان يمتعهم جميعا بالصحة وبالسلامة وبالشفاء العاجل من فيروس كورونا مرض كوفيد 19 ومن جميع الامراض وان يحقق لشعبنا الصامد تطلعاته وطموحاته وحقوقه الوطنية العليا الثابته والمشروعة .

واكد الوزيرين والشيوخي على ضرورة الالتزام الكامل من قبل جميع المواطنين بالقرارات والتعليمات الحكومية وبالاجراءات العلاجية والوقائية ووضع الكمامات والتباعد والعزل والالتزام من قبل الجميع بجميع شروط الوقاية والصحة والسلامة العامة لحماية شعبنا من الوباء وفق قرارات الحكومة والمحافظين دون اي استهتار بالفيروس من اي كان .

وقال المصاب الشيوخي ان استمرار الاستهتار من قبل البعض بمخاطر وباء الكورونا عواقبه على شعبنا وخيمة وان الاستهتار من قبل البعض سوف يرفع نسبة الخسائر و الاضرار من كافة النواحي في محافظة الخليل وخارجها وخصوصا الخطر الكبير لفايروس كورونا على كبار السن واصحاب الاجسام ضعيفة المناعة وذوي الامراض الخطرة والمزمنة .

واشاد الشيوخي بالجهود الكبيرة التي يبذلها الوزيرين وحكومة د. محمد اشتية والقيادة الفلسطينية بالتعاون مع عطوفة محافظ محافظة الخليل اللواء جبرين البكري الذي يواصل الليل بالنهار والمحافظين ايضا في جميع المحافظات وقادة الاجهزة الامنية والاطقم الطبية والرقابية لمحاصرة الفيروس في محافظة الخليل وخارجها .

وتحدث الشيوخي للوزيرين خلال المكالمتين الهاتفيتين عن اعراض فيروس كورونا التي يشعر بها كمصاب.
وقال انه يعاني من ارتفاع في درجات الحرارة والالم الشديد في الراس ونخزات في الصدر وجفاف في الفم والحلق ويعاني من السعال وتعب واعياء في انحاء الجسم اضافة الى تعطيل حساسة الشم وحاسة الذوق .

وبعد اطمئنان الوزيرين على صحة وسلامة المصاب الشيوخي والمصابين خلال المكالمة الهاتفية شكر الشيوخي الوزيرين وعبر عن الشكر الجزيل والعرفان والتقدير والاحترام لهما وللقيادة الفلسطينية ولحركة فتح ولفصائل العمل الوطني ومحافظ الخليل اللواء جبرين البكري على مواقفهم الوطنية وتضامنهم ومتابعاتهم الحثيثة وجهودهم الكبيرة وتعاونهم واسنادهم لحماية شعبنا وتعزيز صموده في مواجهة التحديات والاخطار ومؤكدا عن التفاف جماهير شعبنا حول قيادتنا الفلسطينية و حول م.ت.ف الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا العظيم وحول قيادة الرئيس محمود عباس ابو مازن الثابت على الثوابت.

وقدم الشيوخي الشكر والتقدير والاحترام للوزيرين مثمنا عاليا هذه اللفته الوطنية والانسانية منهما وعلى الحرص والتعاون والاسناد والاهتمام والوفاء لاهلنا في محافظة الخليل ولشعبنا المرابط في القدس والاغوار وفي المحافظات كافة .

واعرب كل من الوزيرين والشيوخي عن ثقتهما بان ينتصر شعبنا وقيادتنا الفلسطينية على فيروس كورونا وان ينتصر على فيروس الضم والاستيطان الاستعماري وعلى فيروس الاحتلال واسقاط صفقة القرن الصهيو امريكية على طريق الحرية والتحرير واقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس المحررة بعون الله .

الصور التي مع الخبر من الارشيف

عن admin

شاهد أيضاً

كورونا عالميا: أكثر من 571 ألف وفاة ونحو 13 مليون و28 ألف إصابة

بينت أحدث الإحصاءات العالمية حول جائحة “كورونا”، أن الفيروس أودى بحياة 571,076 شخصاً في دول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *