أخبار عاجلة

حركة “فتح” تؤبِّن الشهيد الكشفي عبدالله مفلح في تجمع الواسطة

*حركة “فتح” تؤبِّن الشهيد الكشفي عبدالله مفلح في تجمع الواسطة*

بيروت / شبكة فلسطين المستقبل الإخبارية

أقامت حركة “فتح” في منطقة صور _ شعبة الساحل والمكتب الكشفي الحركي وآل “مفلح” حفل تأبين للشهيد الكشفي عبدالله محمد مفلح”ابوبكر” في مسجد الحسين بتجمع الواسطة بحضور الحاج محمد بقاعي والعميد جلال أبو شهاب ممثلان للقائد العسكري والتنظيمي لحركة فتح في منطقة اللواء توفيق عبدالله ، ومسؤول هيئة المتقاعدين العسكريين في منطقة صور العميد أبو مصطفى فضل، وأمين عام إتحاد نقابات عمال فلسطين الحاج غسان بقاعي، وأمين سر حركة فتح في شعبة الساحل الأستاذ عمر العلي على رأس وفد ضم أبو شريف رباح وحسين زيدان وفهد مفلح ويوسف عوض، وأمين سر جمعية الكشافة الفلسطيني في لبنان القائد نادر سعيد على رأس وفد من الجمعية والمكتب الحركي الكشفي، وممثلي الفصائل والقوى والأحزاب والفعاليات والشخصيات والجمعيات والأندية، والمكاتب الحركية والأطر التنظيمية، وحشد من أبناء شعبنا الفلسطيني في منطقة صور وتجمعاتها اليوم الأحد ٢٨-٨-٢٠٢٢.

بدأ حفل التأبين بتلاوة آياتٍ بينات من الذكر الحكيم، ومن ثم موعظة دينية من وحي المناسبة لفضيلة الشيخ ذياب المهداوي حيث قال الأطفال الذين يمثلون عماد الشعوب واعمدة وقادة مستقبل فلسطين القادم بإذن الله، مذكرا أن تاريخ شعبنا الفلسطيني مليئ بالشهداء الأبرار والأسرى البواسل الذين ضحوا من أجل قضيتهم ومنهم على سبيل المثال أشبال مخيم الرشيدية أبطال قاذفات الار بي جي، والدرة ودوابشة وأبو خضير وفارس عودة والفتى أحمد مناصرة المعتقل في سجون الاحتلال الصهيوني المجرم، واليوم نؤبن هذا الفتى الذي لم يبلغ الحلم الذي كان قبل أيام في مخيم كشفي يتعرف فيه على تاريخ فلسطين، ليعرف العدو الصهيوني أن الكبار في فلسطين يموتون وسينسى الصغار، ولكن عبدالله وزملاءه اكدوا أن الكبار قبل أن يموتوا علموا الصغار أن لا ينسوا وطنهم، فالوطن ولو لم يعيشوا فيه فهو يعيش في قلوبهم وتفكيرهم ويحلمون بالعودة إليه.

كلمة المكتب الحركي الكشفي ألقاها عضو قيادة شعبة الساحل القائد الكشفي حسين زيداني جاء فيها:
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد الله رب العالمين
ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير.
((ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص ‏من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين الذين إذا اصابتهم مصيبة قالوا إن لله وإنا إليه راجعون))

نقف اليوم في تأبين فقيدنا الغالي عبدالله محمد مفلح “ابوبكر” الذي فارقنا باكرا جراء حادث سير مؤلم وهو في ريعان الشباب، وأدى الحادث كذلك إلى إصابة عدد من أبناءنا في تجمع الواسطة نسأل الله لهم الشفاء العاجل.

وبهذه المناسبة الأليمة أتوجه إلى أهلنا عائلة فقيد الشباب الغالي وعموم أهلنا في تجمع الواسطة بأسمى آيات العزاء، كما ونعزي أنفسنا في جمعية الكشافة الفلسطينية والمكتب الحركي الكشفي لحركة فتح بهذا المصاب الأليم الذي أدمى قلوبنا برحيل الكشفي عبدالله محمد مفلح “ابوبكر” الذي انتسب إلى الكشافة منذ نعومة أظافره، وكان مثالا للإلتزام والانضباط مع شقاوة مرحه التي كانت تدخل البهجة إلى قلوب الجميع.

وقبل وفاته عاد الراحل الكشفي عبدالله محمد مفلح “أبو بكر” من مخيم الشهيد القائد مصطفى عبدو لعرفاء الطلائع الذي اقامة المكتب الحركي الكشفي في منتزة اليسار على نهر القاسمية، حيث احبه كل من عرفه من قادة ودارسين.

عبدالله من أسرة فلسطينية مكافحة الاب يكد ويعمل مثل كافة الأباء من أجل تأمين لقمة عيش كريمة لأبناءه وتعليمهم على حب فلسطين والعمل على تحريرها، والأم صابرة تواجه صعوبات الحياة مع زوجها لتربية ابناءها تربية صالحة شأنها شأن كل الأمهات الفلسطينيات، وعبدالله هو فتى محب للحياة ومن رواد المساجد وأطلق على نفسه اسم “أبو بكر” تيمنا بسيدنا ابا بكر الصديق خليفة المسلمين الأول.

وكنا نحن قادة الكشافة نرى في عبدالله قائدا كشفيا في المستقبل يحمل الراية من بعدنا، وكإني أرى به واحدا من أولئك الأشبال الذي كان يقول عنهم الشهيد الرمز ياسر عرفات أنهم سيرفعون علم فلسطين فوق مآذن وكنائس القدس واسوارها، ولكن مشيئة الله وقدره أن يفارقنا باكرا تاركا حسرة والم وجرح كبير.

“ابا بكر” سنشتاق إليك، وستفتقدك طرقات الواسطة ورفاقك الكشفيين وزملاءك ومعلميك في مدرسة الحولة، سنفتقد تلك الإبتسامة الدائمة والروح المرحة، فإلى جنات النعيم يا عبدالله وإننا نحتسبك عند الله شهيدا وشفيعا لأهلك وأحبابك، موعدك الجنة مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

وفي نهاية التأبين شكر والد الشهيد محمد مفلح أبو عمر الجميع لمواساتهم في فقدان ولده الشهيد الكشفي عبدالله محمد مفلح “أبو بكر” معاهدا على السير على طريق فلسطين طريق الشهداء العظام وفي مقدمتهم الشهيد الرمز ياسر عرفات حتى النصر والتحرير والعودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف الحرية.

عن abdullah

شاهد أيضاً

*أنصار” وصلاح التعمري.. وحكاية نصر بليغ..*

*أنصار” وصلاح التعمري.. وحكاية نصر بليغ..* مقابلة أجرتها هلا سلامة مع أحد أسرى قادة حركة …