ملكة التواضع نعمه لا يملكها الا كل مناضل مخلص وهي قمة الوعي والعطاء..

*ملكة التواضع نعمه لا يملكها الا كل مناضل مخلص وهي قمة الوعي والعطاء..*

بقلم: العميد فضل الحمدوني
أكتوبر 14, 2021

اما ملكة الطمع فهي مذمومة ومكروهة الا في موضع واحد الطمع بانتصار الوطن فلسطين وتحرير القدس وعزة وكرامة الإنسان الفلسطيني والعربي.
يجب التخلص من فلسفة انت ولا احد الساقطة والمدمرة والمفسدة للمجتمع.
التنافس في العمل هو من الطبيعة الإنسانية وهي مقبولة ويشجع عليها الأفراد وبالتنافس الشريف في العمل تحرر و تتقدم قضيتنا وينوه بكل فائز وصل إلى مبتغاه من خلال النزاهة والاستقامة.
يجب إنهاء التسابق للظهور الفارغ والتسابق للتسلق كالطحالب على جدران قداسة فلسطين والثورة .
ان الأوان لنطلق المبادرات الخلاقة لنبني ثورة ومقاومة لا تتوقف ولا تتراجع الا بتحقيق النصر.
ان التصرفات الانتهازية والوصولية امر معيب ويجب اجتثاثها من أصولها لأنها تخدم مصالح العدو او اذا قلنا تخدم الأفراد فقط.
ان الثورة ملك للشعب والشعب هو صاحب المصلحة في قبول او رفض مواقف الأفراد والشعب لا يمكن أن يخطأ او يخون.
ان قضية فلسطين هي قضية فلسطينية بامتياز وعربية بامتياز وعالمية وإنسانية بامتياز ومن هنا فهي في قلب العالم ولا يجوز لأي شخص او جهة التلاعب بها او استغلالها من أجل مصالحه الشخصية او القومية او الطائفية.
يجب احترام القضية الفلسطينية وخصوصيتها وخصوصية وضعها كقضية مركزيه لكل العرب ولكل احرار العالم.
ان احترام القرار الوطني الفلسطيني المستقل يجب أن يكون البند الأول لكل مؤيد او مشارك في النضال من أجل فلسطين.
فلسطين دربها طويل وصعب لا يسير عليه الا كل مناضل شريف لا يبغي من وراء نضاله الا إحدى الحسنين الشهادة او النصر.

عن abdullah

شاهد أيضاً

الاحتلال يصيب العشرات بالاختناق ويعتقل شابين خلال مواجهات في يعبد

جنين -شبكة فلسطين المستقبل الإخبارية-أصيب عشرات المواطنين بالاختناق، فجر اليوم الاثنين، خلال مواجهات مع قوات …