الرئيسية / اخبار فلسطينية / نتذكر القادة الفتحاويين عظماء الثورة الفلسطينية هم الشهداء الأحياء منارات التحرير والعودة …

نتذكر القادة الفتحاويين عظماء الثورة الفلسطينية هم الشهداء الأحياء منارات التحرير والعودة …

نتذكر القادة الفتحاويين عظماء الثورة الفلسطينية هم الشهداء الأحياء منارات التحرير والعودة …

بقلم الكاتب السيد جمال عيسى الحسني …

الخميس 14/ 1/ 2021 …

تحل الذكرى الثلاثين لاستشهاد قادة الثورة الفلسطينية العظام صلاح خلف أبو اياد . هايل عبد الحميد . فخري العمري .
الذين استشهدوا يوم 14 كانون الثاني 1991 نتذكر القادة الفتحاويين التاريخيين ومآثرهم الثورية عضويّ اللجنة المركزية لحركة فتح صلاح خلف أبو أياد .
هايل الحميد أبو الهول .
المناضل فخري العمري أبو محمد أحد المساعدين المقربين لأبو أياد في جهاز الأمن الموحد السابق، نتعلم منهم معاني الصمود والمواجهة هم مدرسة في القيادة والعمل والعطاء وصلابة الموقف والإرادة الفلسطينية التي لا تقهر ولا تعرف الاستسلام هم من طليعة الشعب الفلسطيني السالك في طريق تحرير فلسطين .
غيبتهم رصاصات الغدر والعمالة والخيانة في تونس (قرطاج) أثناء عقدهم إجتماع في منزل القائد المناضل أبو الهول هايل عبد الحميد وهو أحد القادة المؤسسين لحركة فتح وعضو لجنتها المركزية ومفوض جهاز الأمن المركزي لحركة فتح وبذلك فقدت الثورة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح ثلاثة من القادة المخلصين ذوي السجل الحافل بالتضحيات والكفاح ضد الاحتلال الإسرائيلي .
أبو أياد واحد من قادة حركة فتح المؤسسين ومفوض جهاز الأمن الموحد لمنظمة التحرير الفلسطينية أحد عظماء الثورة الفلسطينية فدائي تميز بالشجاعة والإقدام واجه بشراسة وصمود أسطوري العدو الإسرائيلي وخاض المعارك العديدة في محطات القتال المتنقلة في الجنوب اللبناني في مرجعيون والطيبة وبنت جبيل وغيرهم، ثم التصدي للاجتياحات الصهيونية عام 78 والصمود البطولي في بيروت أثناء إجتياح عام 82 حيث خاض معارك الدفاع عن عاصمة لبنان بيروت متقدمًا إلى الخطوط الأولى بين المقاتلين من القوات المشتركة للحركة الوطنية اللبنانية والمقاومة الفلسطينية موجهًا لهم يشدُّ من عزيمتهم ويرفع من معنوياتهم، حيث يقف القائد والمقاتل في نقطة دفاع واحدة في مواجهة العدو الإسرائيلي كان يتابع أدق التفاصيل في العمليات العسكرية الميدانية مع القائد الرمز الخالد الشهيد أبو عمار ياسر عرفات، ثم تابع معارك الدفاع عن الثورة الفلسطينية في طرابلس وعن القرار السياسي الفلسطيني المستقل عام 1983 وباستشهادهم انضموا إلى قوافل الشهداء الأبرار على طريق تحرير فلسطين
فالعهد للقادة الشهداء وللقائد الرمز أبو عمار و فخامة الرئيس أبو مازن أن نبقى مستمرين في السير في مسيرة بناء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف والعودة المظفرة لشعبنا الفلسطيني الأبي إلى أرضه التاريخية في فلسطين
المجد والخلود للشهداء الأبرار
الشفاء العاجل للجرحى
الحرية للأسرى في المعتقلات والسجون الإسرائيلية الظالمة.

عن abdullah

شاهد أيضاً

الاتحاد الأوروبي يؤكد التزامه بتوفير كل ما يلزم لإجراء الانتخابات العامة …

الاتحاد الأوروبي يؤكد التزامه بتوفير كل ما يلزم لإجراء الانتخابات العامة … رام الله 19-1-2021 …