أخبار عاجلة

أبعاد المؤامرة على فلسطين

أبعاد المؤامرة على فلسطين
بقلم / سعدات بهجت عمر.

بيروت / شبكة فلسطين المستقبل الإخبارية
الصراع مع الصهيونية(الإستعمار الإسرائيلي لفلسطين)، والذي انتهى به الأمر من الصراع العربي-الاسرائيلي إلى تسميته بالصراع الفلسطيني-الاسرائيلي. هذا الصراع هو أكثر النزاعات المؤلمة التي شغلت أفكار الملايين من البشر ما عدا افكار الزعماء العرب، والمسلمين بعد أن كانوا يتغنون به في خُطبهم وفي جميع مناسباتهم ولقاءاتهم، وما زالت تُربك أفكارهم وتثبط من عزائمهم حتى الآن رغم انفتاحهم على المستعمر الإسرائيلي بالتطبيع وإقامة العلاقات المتعددة معه ، فقد استحوذ هذا الصراع على اهتمام العديد من الشعوب في شتى أنحاء العالم بأبعاده السياسية والدينية والتاريخية والعاطفية أيضاً، وكان هذا الصراع منذ بدايته بَيِّنَةً لفضح الحركة الصهيونية وتزييفها للحقيقة الدينية والتاريخية، وبدل أن تخف حدته بمرور السنين وتتلاشى بحل الدولتين حسب قرار التقسيم رقم 181 باحقاق الحق الفلسطيني في الوجود والحياة بتقرير المصير في الدولة المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين فإنها تزداد وتحتد بالكيل بمكيالين أدت إلى نشوب خمس حروب وانتفاضات شعبية فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، ومناطق الداخل الفلسطيني، ولا يزال هذا الصراع يتفاقم حدة، وبُؤس على بُؤس بعد الإنقلاب الدموي الأسود في تموز العام 2007، ورغم وجود عدد لا حصر له من الكتب والقرارات التي تهتم بجوانب هذا الصراع إن كان إيجاباً أم سلباً سواء كانت تُمثل وجهة نظر شعبنا الفلسطيني وقيادته الشرعية أم وجهة نظر الإحتلال الإسرائيلي أو وجهات نظر أخرى عربية كانت أم أجنبية إشارة إلى وجود أعداد كثيرة أشارت إلى وجود قضايا دنيوية موضوعية ودينية. جميعهم تناسوا كتاب الله القرآن الكريم وما نزل فيه بحق قتلة الأنبياء والرسل إلى يوم الدين، والتي تشرح وتُفسر وتؤكد على كل القضايا التي تكمن خلف هذا الواقع المؤلم منذ غابر الزمان إلى مؤامرة قيام المستعمرة الإسرائيلية في فلسطين منذ أربعة وسبعين سنة أنها كذبة استعمارية بريطانية أمريكية فرنسية لإقامة رأس حربة وهي اليهودية لتقسيم الوطن العربي والسيطرة عليه بفنون الألاعيب السياسية من أجل مصالحهم. أما اَن الأوان لأمة العرب أن تستيقظ ولشعبنا الفلسطيني أن يُنهي ويُسقط الإنقسام.

عن abdullah

شاهد أيضاً

إصابة فتى عقب صد مواطنين هجوما للمستوطنين في حوارة

إصابة فتى عقب صد مواطنين هجوما للمستوطنين في حوارة نابلس 24-1-2022 شبكة فلسطين المستقبل الإخبارية …